ألتقي الرئيس السيسي والرئيس الأمريكي على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وبداء اللقاء ترامب بتوجيه التحية إلى الرئيس المصري حيث أكد أنه شرف كبير له اللقاء بالرئيس السيسي كما وجه الآخر الشكر له على الترحيب الكبير خلال زيارة الولايات المتحدة الأمريكية، وتناول الرئيسان عدد من الموضوعات الهامة والمطروحة على الساحة.

أشار الرئيس الأمريكي ترامب عن طلعه إلى زيادة حجم العلاقات القائمة بين البلدين خلال الفترة المقبلة كما قدم الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على جهوده المبذولة في تحسين العلاقات بين الدولتين، جاء ذلك خلال لقاء الثاني في مقر إقامة الرئيس بمدينة نيويورك الأمريكية، ليواصل الطرفان مناقشة العديد من القضايا الهامة ومختلف أوجه التعاون بينهم.

ترامب سندرس بالتأكيد المساعدات العسكرية لمصر

مع تداول الطرفين عدد من الموضوعات والقضايا الهامة بين البلدين جاء أمر المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية إلى مصر، والمختلفة بين الدعم المادي والعسكري إلا أن أمريكا بصورة مفاجئة أعلنت تأجيل بعض الدعم العسكري بجانب خفض حجم المعونة المقدمة وهو من الموضوعات التي أثارة حالة من الجدل الكبير في مصر وتساؤلات عن هذا القرار.

وحول هذا الشأن أعلن الرئيس الأمريكي عن قيامه بدراسة هذا الشأن وأكد على العلاقات الجيدة بين البلدين، والتأكيد على أن تكون الفترة القادمة فترة لقوة العلاقات بين البلدين، ومع هذه المجهودات التي يقوم بها الرئيس السيسي في الولايات المتحدة الأمريكية وطرح أمر المساعدات الأمريكية لمصر حقق اللقاء عدد كبير من الترحيب، والأمل في أن تكون الفترة القادمة تطور في العلاقة بين البلدين وهو ما أكد عليه دونالد ترامب خلال اللقاء الذي جمعه مع الرئيس السيسي للمرة الثانية في مقر الرئيس وترحيب ترامب بتحسن العلاقات .