تواصل وزارة الداخلية جهودها في استعادة الضبط الأمني ومحاربة مختلف أنواع الخروج عن القانون في جميع المحافظات على مستوى الجمهورية فمع المتابعة اليومية والدائمة لمتابعة وملاحقة العناصر الإرهابية بالتعاون مع جهاز الأمن الوطني، ومع هذه المتابعة الدائمة تأتي قضايا تهريب الآثار التي يقوم بها عدد كبير من الأشخاص في مختلف المحافظات في المرتبة الثانية.

تمكنت وزارة الداخلية من ضبط موظف يعمل بمجلس مدينة إدفو بالحفر في منزله والعثور على مقبرة أثرية وبداخلها مضبوطات لا تقدر بثمن، وترجع أحداث الواقعة إلى ورود بعض المعلومات إلى الأجهزة الأمنية بأسوان عن قيام أحد الموظفين ويدعى أحمد . ع ويبلغ من العمر 31 عام، بالحفر في منزله والعثور على مقبرة أثرية لبيعها وتهريبها لتجار الآثار.

وزارة الداخلية توجه صفعة قوية لتجار الآثار

مع العثور على مقبرة أثرية بها مقتنيات لا تقدر بثمن نظراً لأهميتها الكبرى التي تحققها هذه المقتنيات الأثرية، حيث ترجع ما عثر عليه في المقبرة الأولى بإدفو وجدت الأجهزة الأمنية كشف أثري لمقصورة لزوجات ملك فرعوني، جاء ذلك عقب مداهمة الأجهزة الأمنية منزل المتهم بعد تقنين الإجراءات والتي لم تكن هيا الواقعة الأولي التي أعلنت عنها وزارة الداخلية.

داهمت الأجهزة الأمنية منزل آخر أيضاً في إدفو وعقب تقنين الإجراءات الأمنية عثرت الأجهزة على حفرة وجد بها عدد من المقتنيات الأثرية، ومن بينها قطع أثرية ترجع للعصر الفرعوني بجانب ضبط عدد آنية من الفخار وتستمر وزارة الداخلية في جهودها لإنهاء جرائم التنقيب عن الآثار لتهريبها، وحلم الحصول على مبالغ مالية ضخمة والثراء السريع وهو ما يجعل الكثير من الأشخاص ضحية للدجل والشعوذة جراء البحث واستخراج الآثار في عدد كبير من المحافظات بالوجه القبلي والبحري على مستوى الجمهورية.